هذه هفواتكم في امتحان الفلسفة ياتلامذتنا، فحاولوا تجاوزها!!

لائحة أولية بأخطاء المترشحين في الامتحان الوطني لمادة الفلسفة: العود الأبدي لنفس الأخطاء!

أقدم بين أيديكم زملائي المدرسين أعزائي التلاميذ لائحة غير حصرية بالأخطاء التي ألفتها لكثرة ما صادفتها في كتابات التلاميذ!!! والتي يمكن تجاوزها بالقليل من التركيز وإعمال العقل عوض الاستسلام لرد فعل الفزع والاحتماء وراء الأمان الموهوم للملخص المكدس في الذهن أو في... الجيب!!ء

الهفوة الأولى
-- أول الأخطاء الإهمال التام للنص أو السؤال أو القولة والاحتماء وراء الأمان الموهوم للملخص:
في امتحان هذه السنة - كما في سابقاتها- لم تدم علاقة بعض المترشحين بورقة أسئلة الإمتحان - فيما يبدو - سوى بضع لحظات، اعتبرت كافية لتخمين "الدرس" أو "المحور" المقصود، ثم نحيت جانبا!!!
وهكذا استنتج من اختار السؤال الأول أنه يدور حول علاقة الحقيقة بالواقع وبما ان هناك محورا في الملخص يحمل عنوانا مماثلا،فقد هرع إليه مستظهرا إياه دون ان يكلف نفسه من حين لآخر عناء الإحالة على السؤال سواء في الخلاصات المرحلية في آخر كل فقرة أو عند الخلاصة النهائية في آخر الموضوع
لم أقرأ ورقة التقط صاحبها أنفاسه في منتصف العرض ليقول : يتين مما سبق أن الحقيقي هو الواقعي ولكن...
أو يقول فبي الختام: إنطلاقا من مجموع المواقف التي أتينا على ذكرها بشأن علاقة الحقيقي بالواقعي ومنزلة الواقع نخلص غلى أن..

أما من اختار النص فقد استخلص منه سريعا أنه يناقش موضوع الشخصية ، العوامل المساهمة في بنائها أو دور الشخص في بناء شخصيته ثم هرع إلى محور في الملخص يحمل عنوانا مشابها وانطلق لا يلوي على شيء حتى أدرك نهاية الموضوع...
وكان النص لايضيف إلى معرفتنا أي جديد! وكأن النص لايتضمن إشكالية أصيلة ربما لم تطرق في الملخص بشكل مقصود وهي" وحدة او تعدد الشخصية" وكأن النص لا يثير الانتباه إلى " البعد الزمني للشخصية" وكيف أن الشخصية هي إمكانيات أو مشروع يعاش في المستقبل أكثر مما يعاش في الحاضر... وكأن النص لا ينتقد ضمنيا مقاربة العلوم الإنسانية التي تتناول الشخصية في بعدها الحاضر مثلما يتناول العلم الطبيعي موضوعاته، وكأن النص لا يتضمن مثالا عن الطالب الذي هو أنا!!! والذي و إن كان تلميذا اليوم أي في الحاضر، لكن مايفعله وهو يجتاز الامتحان الآن يلغي حقيقته كتلميذ لأنه لا يتصرف بوحي من وضعية التلمذة بل بوحي من الامكانيات المستقبلية التي يضعها نصب عينيه
وكأن وكأن...
هذه كلها معطيات غنية وجديدة، أنا نفسي كمصحح أستكشفها لأول مرة في النص ، مركبة ومصاغة على هذا النحو..!!
وكأني بالمترشح يخاطب النص قائلا: اخرس مكانك أيها النص المراوغ! ألا تتحدث عن الشخصية ؟ طيب، لدي الكثير في ملخصي مما أقوله عنها...بحيث يغنيني عنك !!

وكأني بالمترشح يختزل النص إلى سؤال مباشر مفاده: " استعرض ما تعرفه عن الشخصية أو عن دور الشخص في بناء شخصيته؟!!!ء

الهفوة الثانية:
هل هناك مقدمة صالحة لجميع المواضيع والنصوص والأقوال؟

هي تلك المقدمات التي تشبه المفاتيح التي تفتح كل الأبواب pass-partout
وكأن المقدمة تنتمي إلى فئة الملابس الجاهزة. وكأنها معدة قبليا ولايوحي بها النص أو السؤال بعديا، وكأنني عندما أقصد أحدهم لأقترض منه بعض المال، أقصده مسلحا بمقدمة جاهزة، عوض أن استوحي المقدمة من سياق الحديث الذي لايمكنني التنبؤ به قبليا!!ء
مقدمات مثل هذه تتكرر بشكل يدعو إلى الملل بل و " تنوم" يقظة المصحح واهتمامه بالموضوع: " أثار موضوع ...كذا وكذا... جدلا واسعا بين الفلاسفة الذين تناوله كل واحد منهم من وجهة نظره الخاصة، ترى ما هي...؟..."

للمقدمة غاية عملية وظيفية لا زخرفية: هي التمهيد للموضوع وابراز أهميته أو إثارة بعض الالتباسات أو المفارقات لتبرير طرحنا للأسئلة التي نصوغها في آخر هذه المقدمة نفسها

الهفوة الثالثة:
التغييب التام للواقع والأمثلة الحية

هل سقط المترشحون ضحية التمثل المشترك الذي يتهم الفلسفة بكونها فكرا مجردا يحلق في سماء النظريات بعيدا عن هموم الناس الحياتية؟
هذا ما ألمسه باستمرار: لا أحد من المترشحين تقريبا غامر إلقاء نظرة من نافذة قاعة الامتحان، فيضرب أمثلة من الواقع! ، لاأحد تقريبا يغامر بفتح نافذة عالمه الداخلي لكي يمزج جفاف الفكر المجرد بطراوة التجربة الذاتية الحية!!ء التي لا يعادلها في حجيتها أحيانا أي برهان أو استدلال منطقي ولا يكافئها في قوتها أي اشتشهاد من أي كتاب كما نرى عند برغسون او الفينومنلوجيين
في جوابهم على سؤال: " هل الحقيقي هو الواقعي؟" لم يخطر ببال المترشح ذكر القاضي الذي يحث الشاهد على قول الحقيقة أي وصف الواقع كما عاينه فعلا!! لم يخطر ببالهم أيضا السراب وباقي أشكال الوهم التي وإن كانت تتمتع بكل صفات الواقعي من وجهة نظر الانطباعات الحسية الذاتية او من وجهة نظر الرغبة إلا أنها ليست حقيقية مع ذلك
ولم يخطر ببالهم ... ولم يخطر ببالهم...ْ



الهفوة الرابعة:
استعادة "ببغاوية" ركيكية لجمل النص

وهي أهون الهفوات: يقع فيها بعض المترشحين الذين نحمد لهم وعيهم فعلا ضرورة الاشتغال على النص ولكنهم لسبب او لآخر يعجزون عن إنتاج أي قيمة مضافة أثناء حوارهم مع النص، أقصد انهم يستعيدون جمل النص مع بعض التحوير الركيك في العبارة أحيانا؛ وعند الفراغ من هذا الواجب الإلزامي الثقيل، تطل فقرات الملخص واحدة بعد أخرة دون أي جسور أو وشائج مع ما قيل من قبل. بحيث يصبح القارئ أمام جزئين منفصلين تمام الإنفصال، لكل منهما حياته الخاصة!! لدرجة أننا نستطيع حذف أحدهما او قراءته منفردا دون حرج: الجزء الأول يتضمن ما يعتقد التلميذ أنه شرح أو تحليل للنص؛ وجزء ثان ليس شيئا آخر غير فقرات الملخص مرتبة ومتتابعة وفق منطق الدرس الذي اختاره المدرس.
هناك فرق، يا عزيزي التلميذ، بين منطق الدرس ومنطق النص ! أنت هنا ملزم باتباع المنطق الثاني لا الأول ! وبتعبير بسيط: فملخص أستاذك -كما هو - ليس تحليلا للنص لأن مدرسك لم يكن يتخيل هذا النص أمام ناظريه وهو ينجز ملخصه الذي زودك به لتستعسن به كمواد خام للبناء لا لتستعمله حرفيا وكأنه المنزل نفسه !!

لقد اكتفيت بالوصف في عرضي لهذه الهفوات، أما تشخيص الأسباب واستشراف الحلول فذاك موضوع آخر سيأتي مجال تفصيله مستقلا

هذه أهم الهفوات التي استطاع نظري المتواضع ان يرصدها أضعها بين يدي زملائي للتعليق عليها أو غلإضافة إليها
ولكني بالدرجة الأولى أضعها بين يديكم أعزائي المتعلمين لتجاوزها


تحت تصنيف : منهجيات فلسفية

التعليقات

  1. ســلوى قال:

    رد: هذه هفواتكم في امتحان الفلسفة ياتلامذتنا، فحاولوا تجاوزها!!

    موضوع رائع افادني كثييرا شكرا لك استاذي وجعل مجهودك هذا في ميزان حسناتك

  2. الودق قال:

    جزاكم الله خيرا

    موضوع جدا مفيد وفيه من النصائح القيمة الشئ الكثير

    شكرا جزيلا

  3. مجهوول قال:

    رد: هذه هفواتكم في امتحان الفلسفة ياتلامذتنا، فحاولوا تجاوزها!!

    موضوع رائع افادني كثييرا شكرا لك استاذي

  4. lara wolf قال:

    رد: هذه هفواتكم في امتحان الفلسفة ياتلامذتنا، فحاولوا تجاوزها!!

    it's very entresting for us really thank u sp much

  5. nabil قال:

    هذه هفواتكم في امتحان الفلسفة ياتلامذتنا، فحاولوا تجاوزها!!

    slm ya asdikae ana kansah ay tilmid anah ya3tamad 3la afkar kayantajha howa machi anak katwajad mo9adima chamila okatgol hadi ndirha f ay mawdo3 rah kol mo9adima o acheno katahki nsah ay tilmid khaso yat3amal m3a had lhafawat likadaya3 no9at

إضافة تعليق