Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Tableau Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

 

 2-  نص كارل بوبر،  الكتاب المدرسي:  في رحاب الفلسفة 

صاحب النص :

  ولد كارل بوبر بالنمسا سنة 1902، اشتهر بنقده للنزعات العلمية المتعلقة، وكل التيارات الإديولوجية التي تشكك في قيم العلم والعقلانية، متخصص في فلسفة العلوم، اشتهر بمعيار القابلية للتكذيب كمبدأ إبستيمولوجي اعتبره معيارا لصدق النظريات العلمية التجريبية، من أهم مؤلفاته "أسطورة الإطار، منطق البحث العلمي"، "المجتمع المفتوح وأعداءه"، توفي سنة 1994.

تأطير النص :

يعرض كارل بوبر معيار القابلية للتكذيب باعتباره معيارا لصحة النظريات العلمية، حيث هذا المعيار هو الذي يفصل بين عالم النظرية التجريبية والنظرية اللاتجريبية، مادام العالم لا يستطيع وصف كيف يأتي التفنيد لنظرية ما، فإنها تعد خارج مجال العلم التجريب .

إشكال النص :

  متى يمكن القول بأن لنظرية ما خاصية النظرية التجريبية ؟ ومتى يمكن الحديث عن صحتها؟ وما معيار صدقها ؟

مفاهيم النص :

معيار القابلية للتكذيب : هو المعيار الذي قال به بوبر كمبدأ إبستيمولوجي يرفض القول بحقيقة مطلقة ونهائية، وإن كانت علمية، لذلك يلح بوبر على قابلية منطوق النظرية للتكذيب، كمعيار لعلمية النظرية العلمية، حيث لا يكتسي النظرية خاصية النظرية التجريبية مادامت لا تقبل التكذيب.

الأطروحة : يؤكد بوبر على مبدأ قابلية منطوق النظرية للتكذيب كمعيار لعلمية النظريات العلمية، فلكي تكتسي النظرية خاصية العلمية لا بد أن تكون قابلة للاختبار، فمادامت لا تحتمل وصف كيف يأتي التفنيد المحتمل لها، فإنها تظل خارج مجال العم التجريبي.

الأفكار الأساسية :

يؤكد بوبر في الفقرة الأولى على مبدأ القابلية للتكذيب كخاصية لعلمية النظرية التجريبية.

في الفكرة الثانية؛ يعتبر بوبر أن النظرية لكي لا تظل خارج مجال العلم التجريبي لا بد أن تكون قابلة للتكذيب.

في الفكرة الثالثة؛ يبرز أهمية مبدأ القابلية للتكذيب، حيث هو الذي يسمح حسب بوبر بتبيان العيب في النظرية التجريبية.

في الفقرة الأخيرة : يعتبر أن النظرية تكون قابلة للاختبار إذا كانت تحتمل تنبؤات أخرى، وهذه الأخيرة بدورها تكون قابلة للتفنيد.

الحجاج :  لقد اعتمد بوبر مجموعة من الحجاج لدعم أطروحته :

-       إن لم يكن تفنيد النظرية ممكنا، فمن الواضح أنها ليست نظرية تجريبية.

-       لن أستطيع الزعم بأن نظريتي لها خاصية النظرية التجريبية، إلا كنت أستطيع أن أقول كيف يمكن تفنيدها.

-       إن نظرية ما تظل خارج مجال العلم عندما لا نستطيع وصف كيف يأتي التفنيد المحتمل لها.

-       إن النظرية التي لا يمكن تبيان العيب فيها لهي نظرية غير قابلة للاختبار .

استنتاج : نستنتج أن معيار القابلية للتكذيب الذي يؤكد عليه بوبر كمعيار لعلمية النظريات العلمية، يسمح بتقديم احتمالات ممكنة من داخل النظرية الواحدة، حيث تبين العيب فيها وتجعلها تكتسي خاصية النظرية التجريبية أو تبرز نقط ضعفها من خلال استعصاءها على التفنيد، حيث كلما ضعفت الاحتمالات والتنبؤات التي يمكن أن تفند النظرية، كلما كانت النظرية خارج مجال العلم التجريبي.

قيمة النص : تتجلى قيمة النص في انتقاده للنزعات العلمية المنغلقة، وتأكيده على معيار القابلية للتكذيب كمبدأ إبستيمولوجي يرفض الصورة النمطية لعلمية نظرية ما، وتتجلى الجدة العلمية عند بوبر في كونه يؤكد على مبدإ القابلية للتكذيب، حيث على النظرية أن تتضمن في بناءها إمكانية البحث عن وقائع وتجارب تكذبها.  



التعليقات

  1. رد: 2- نص كارل بوبر، الكتاب المدرسي: في رحاب الفلسفة

    شكرا لك على الدرس الجيد

  2. رد: 2- نص كارل بوبر، الكتاب المدرسي: في رحاب الفلسفة

    شكرا لك على الدرس الجيد

  3. raja قال:

    رد: 2- نص كارل بوبر، الكتاب المدرسي: في رحاب الفلسفة

    Mrcccc

  4. hafssa قال:

    رد: 2- نص كارل بوبر، الكتاب المدرسي: في رحاب الفلسفة

    شكرا على الدرس الجيد

إضافة تعليق