مجزوءة الانسان.

23 سبتمبر 2012 falsafti

 

 

                يندرج موضوع هذه المجزوءة في إطار تركيز و تعميق القضايا والأسئلة التي تعرف عليها التلميذ سابقا في مجزوءة الطبيعة والثقافة.

                تتمحور الفكرة السائدة عن الإنسان حول نموذج حضارة تعتبره منتجا للعقلانية والعلوم و التقنية، وتعتبر هذا النموذج هو أسمى مراحل التطور البشري والتحقق الكامل للطبيعة الإنسانية. والحال أن فكرة الإنسان، بما هو كائن ثقافي ينتمي إلى الحضارة ويملك طبيعة إنسانية، تتيح، في هذا المستوى، إمكانية مساءلة هذه الفكرة في أبعادها ومكوناتها الإشكالية.

 

                يحيل موضوع هذه المجزوءة إذن على الإنسان باعتباره يتميز ب :

Ø       الوعي واللا وعي، فالإنسان في إدراكه للعالم، لا تحكمه فقط إرادة الوعي بل كذلك النزوع اللاواعي نحو الوهم.

Ø       ،  من حيث هي تجاوز للحاجة و تضع إرادة الفرد موضع شك، وتقدم الإنسان في صورة كائن راغب.

Ø       بعده الاجتماعي، حيث تنتظم حياته داخل المجتمع بوصف هذا الأخير جملة من العلاقات بين الأفراد فرادى وفئات...



تحت تصنيف : السنة أولى باكـ

التعليقات

  1. فاطمة قال:

    رد: مجزوءة الانسان.

    مجزوءة الفاعليةوالابداع

إضافة تعليق