I – الفلسفة و الأسطورة:


نص لجون بيير فرنان jean pierre Vernant :


مؤلف النص:


هو جون بيير فرنان Vernant مؤرخ فرنسي معاصر ، اهتم بالفكر الفلسفي
اليوناني و بأصوله. من أهم مؤلفاته <أصول الفلسفة الإغريقية> و
<الأسطورة و الفكر عند الإغريق>.




الإجابة عن أسئلة الفهم:




1- يشير النص إلى مجموعة من التقابلات بين الفلسفة و الأسطورة، ويمكن توضيح ذلك من خلال الجدول التالي:






الفلسفة الأسطورة




- اللوغس logos


- ثقافة مكتوبة (ظهر الحروف الأبجدية)


- الدقة في التعبير


- استخدام المفاهيم


- لغة مجردة


- فكر برهاني و استدلالي


- الأفكار العقلية المجردة و الخالصة. فكر نقدي


- الميثوس mythos


- ثقافة شفوية


- السرد الخيالي


- المحاجة البلاغية


(الأساليب لغوية كالمجاز و التشبيه)


- الآلهة و الأبطال الخياليون و الخرافيون.


- فكر بلاغي و خيالي.






2- لقد ظهرت الفلسفة عند اليونان كنتيجة لتوفر مجموعة من الشروط أو
العوامل من أهمها : العامل السياسي الذي تمثل أساسا في انتقال الحكم من
النظام الديكتاتوري إلى النظام الديمقراطي، الذي تميز بحرية التعبير و طرح
كل القضايا للنقاش العلني.


3- يستعمل اللوغوس logos (البرهان القائم على الحجة) و تدل هذه العبارة على أن الفلسفة خطاب يستند إلى الحجة العقلية.

استنتاج:

لقد كان ظهور الفلسفة في بلاد اليونان إعلانا عن إحداث قطيعة في التفكير
لدى الإغريق، حيث تم الإنتقال من الخطاب الشفوي الأسطوري إلى الخطاب
الفلسفي المكتوب الذي يعتمد على الإستدلال العقلي و إنتاج الأفكار و
المفاهيم العقلية المجردة. و قد كان للعامل السياسي دور كبير في بزوغ هذا
الفكر الجديد حيث ظهرت الفلسفة في مناخ ديمقراطي عرفته المدينة الدولة،
حيث سادت حرية التعبير و أصبحت كل القضايا مطروحة للنقاش الحر و العلني.




الإجابة عن أسئلة الإطار المفاهيم:




1- شرح فلسفي للمصطلحات التالية :




ميثوس mythos = كلمة يونانية تعني الأسطورة.


اللوغس logos = كلمة يونانية تعني الخطاب، المبدأ و العقل.


خطاب : هو جملة من المنطوفات أو الملفوظات المتسلسلة و المترابطة ترابطا
عضويا، و التي تحيل على موضوع محدد، و ترتبط بحقل ثقافي معين.


برهان: هو استنتاج يقيني ، أي انتقال من مقدمات يقينية بذاتها إلى نتائج يقينية وفقا لقواعد المنطق و مبادئه.


2- لقد ارتبطت الفلسفة بالكتابة ذلك أن اللغة الفلسفية هي عبارة عن نصوص
مكتوبة، فالعلاقة بينهما هي علاقة تكامل؛ إذ أن خصائص النص المكتوب من دقة
و إيجاز هي نفسها خصائص اللغة الفلسفية. كما أنها علاقة تضمن؛ إذ كل واحد
منهما يشتمل على الآخر و يحتويه.


3- ميثوس و لوغوس ← علاقة تضاد.


- شفوي و مكتوب ← علاقة تعارض.


- الأسطورة و السرد ← علاقة تضمن.


- اللوغوس و الكرهات ← علاقة تضمن.


- الإغراء و الجدية ← علاقة تنافر.

استنتاج :

لقد ظهرت الفلسفة كتفكير جديد في مواجهة الفكر الأسطوري. فإذا كان التفكير
الأسطوري تفكيرا شفويا يعتمد على الإغراء و السرد الحكائي الخيالي، فإن
التفكير الفلسفي على العكس من ذلك هو خطاب مكتوب يعتمد على الدقة في
التعبير و استخدام الأساليب الحجاجية البرهانية .هكذا فالعلاقة بينهما هي
علاقة تضاد و تعارض و تنافر.











تحت تصنيف : الجذع المُشتركـ

التعليقات

  1. firdaws قال:

    رد: I – الفلسفة و الأسطورة:

    ما علاقة الفلسفة بالأسطورة

  2. فردوس قال:

    رد: I – الفلسفة و الأسطورة:

    ma hya chakhsya aftalton

  3. hamza قال:

    رد: I – الفلسفة و الأسطورة:

    شكرا على الموضوع

  4. ahd قال:

    رد: I – الفلسفة و الأسطورة:

    merci pour les informations

  5. Anas قال:

    رد: I – الفلسفة و الأسطورة:

    Zamla 9hab fuck

إضافة تعليق