سؤال وجواب

س – هل تجد أن هناك صلة بين الفلسفة والسياسة ؟.. برر لوجهة نظرك ؟

ج – نعم - لأن الإنسان مدني بطبعه يميل إلي حياة الجماعة ومع تطورت حياة الإنسان ظهرت الجماعات الإنسانية .. أسرة فعشيرة فقرية فمدينة فدولة .. ومع ظهور الدولة ظهرت مجموعة من الأفكار السياسية مثل فكرة السلطة والقانون والعدالة والحرية والحاكم والمحكوم .. الخ

من هنا ظهرت ( فلسفة السياسة ) وهي البحث عن الأفكار السياسية ومناقشتها لتوضيح مبادئها الأولي مع وضع تصور للدولة  .

س – تحمس أفلاطون للنظم السياسية التي عاصرها .. ( ü أم û ) مع التعليل المناسب ؟

ج – ( العبارة خطأ ) رفض أفلاطون كل النظم السياسية التي عاصرها:

1- رفض النظام العسكري الإسبرطي لأنه لم يكن يهتم بالثقافة والأدب والفنون المختلفة .

2- ورفض الديموقراطية الأثينية لأنها فشلت في مواجهة العسكرية الاسبرطية وهذه الديموقراطية حكمت على أستاذه (سقراط) بالموت عام 399 ق . م .

س – اتفق أفلاطون مع السوفسطائيين حول مفهوم العدالة .. هل توافق علي هذا الرأي ولماذا ؟

ج – ( لا أوافق ) - العدالة عند أفلاطون : حيث رفض أفلاطون التفسير السفسطائي للعدالة تعنى ( أن يؤدى كل مواطن وظيفته في الطبقة التي ينتمي إليها دون أن يتدخل في عمل الآخرين ) فالعدالة تقتضى احترام التخصص .

- العدالة عند السفسطائيين ( ثراسيما خوس ) :  ( العدالة هي تحقيق مصلحة الأقوى والظلم ألا يعمل الأضعف من أجل منفعة الأقوى ) .

( س-  العدالة عند أفلاطون هي مصلحة الأقوى (ü أم  û ) مع التعليل ؟ الإجابة (û) التعليل السابق )

س –  فكرة التخصص عند أفلاطون لها جانب سلبي وأخر ايجابي .. علق برأيك ؟

ج – التخصص عند أفلاطون أن يؤدى كل مواطن وظيفته في الطبقة التي ينتمي إليها دون أن يتدخل في عمل الآخرين معني ذلك أن يجيد الشخص هذا العمل لكثرة تكراره وهذا الجانب الايجابي .

أما الجانب السلبي أن فكرة التخصص عند أفلاطون وبقاء الفرد في وظيفة بعينها طوال حياته دون أن يرقى إلى وظيفة أخرى هي نظرة أرستقراطية ضيقة ترفضها الديموقراطية الحديثة .

س – رفض أفلاطون الملكية الخاصة لطبقة الحراس .. علق علي هذا الرأي ؟

ج – يرى أفلاطون أن الحراس محظوراً عليهم أي ملكية خاصة أياً كان نوعها .

- ويري أفلاطون أن ليس من حق الحراس اقتناء الذهب أو الفضة أو امتلاك المال لأنه يعتقد أن (الثروة والفضيلة نقيضان لا يجتمعان) ويجب أن يتصف الحراس بالفضيلة .

مع العلم أن أفلاطون عدل عن هذا الرأي بعد ذلك .  

( س- الثروة والفضيلة نقيضان لا يجتمعان .. انسب هذا الرأي لصاحبه ؟ ثم عقب عليه ؟ الإجابة الفقرة السابقة )

س – رفض أفلاطون نظام العبيد الذي كان ساعد في بلاده .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة خطأ )  حيث وافق أفلاطون على نظام العبيد على أن يكون العبيد من غير اليونانيين باعتبار أن العبيد فئة من الناس لها قدرات بدنية تؤهلها للعمل الشاق وليست لها قدرات عقلية وهذا خطأ لأن الله خلق الناس جميعا أحرار .

( س - هل وافق أفلاطون علي نظام العبيد أم لا ؟ ثم عقب برأيك ؟ الإجابة ( نعم وافق ) الإجابة الفقرة السابقة )

س – ربط أفلاطون بين قوي النفس وطبقات المجتمع .. وضح ثم عقب علي ذلك ؟

ج – ربط أفلاطون بين قوي النفس وطبقات المجتمع كما يلي :

قوي النفس ووظيفتها

طبقات المجتمع ووظيفتها

القوة الشهوانية : إشباع حاجات الإنسان المادية

القوة الغضبية :  الدفاع عن كرامة الإنسان

القوة العاقلة :  التفكير والمعرفة

الطبقة العاملة : إشباع حاجات الإنسان المادية

طبقة الجنـــد : الدفاع عن المدينة

طبقة الحكام : تدير دفة الحكم وتنظيم الحياة

التعقيب :  هناك فرق كبير بين الفرد وفضائله وبين الدولة وما تتضمنه من تعقيدات هائلة .

س – حدد دور المرأة (الزوجة)  داخل الأسرة عند أرسطو ؟ ثم عقب علي برأيك ؟

ج – دور المرأة (الزوجة)  داخل الأسرة عند أرسطو : هو تربية الأبناء والإشراف على العبيد وإعداد المنزل وليس للمرأة أن تشارك في الشؤون السياسية وليس لها دور خارج المنزل

التعقيب : رفض أرسطو أن تشارك المرأة في الحياة السياسية أو الوظائف العامة وهذا حط من مكانة المرأة في حين أعطى أفلاطون لها الحق في المشاركة في الجندية والحياة السياسية

س – الفلسفة السياسية عند أرسطو لها جانب ايجابي وأخر سلبي .. وضح ؟

ج -  الجانب الايجابي في فلسفة أرسطو السياسية مايلي :

1- كان أرسطو أكثر واقعية من أفلاطون بجعله نظام الحكم لطبقة متوسطة الثراء  .

2- يحمد لأرسطو رفضه للربا واعتباره طريقاً غير مشروع للكسب لأنه كسب مال من مال .

الجانب السلبي في فلسفة أرسطو السياسية مايلي :

1- يؤخذ على أرسطو إقراره لنظام الرق واعتباره أمراً طبيعياً .

2- يمثل رأى أرسطو في الإغريق أنهم وحدهم الأحرار نظره عنصرية ضيقة .

3- حط أرسطو من مكانة المرأة عندما رفض أن تشارك في الحياة السياسية أو الوظائف العامة .

 ( س – عقب برأيك علي فلسفة أرسطو السياسية؟ .. الإجابة السابقة )

س – الربا هو ابغض أنواع الكسب .. انسب هذا الرأي لصاحبه ؟ ثم عقب برأيك ؟

ج – العبارة لأرسطو : حيث رفض الربا واعتبره طريقاً غير مشروع للكسب لأنه كسب مال من مال .

التعقيب :  لأن إقراض المال لفك قربة هو نوع من التكافل الاجتماعي في الإسلام جزاؤه عند الله لأنه يساعد علي زيادة تماسك الأمة الإسلامية أما إقراض المال بغرض استخدامه في مشروع فالمال دخل في إطار الكسب والخسارة يتحملها الدائن والمدين .   

(س – يري أرسطو ( أن الربا هو ابغض أنواع الكسب ) هل تؤيده ؟ اذكر مبرراتك ؟ الإجابة السابقة )

س - نظرة أرسطو للرق نظرة عنصرية ضيقة .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة صحيحة ) حيث أيد أرسطو نظام الرق واعتبره نظاماً فرضته الطبيعة نفسها فبعض الناس هم بطبيعتهم سادة لا يجوز استرقاقهم مثل الإغريق وبعضهم الآخر بطبيعتهم عبيد والرق بالنسبة لهم نافع بمقدار ما هو عادل . وهذه نظرة عنصرية  لأنه جعل الإغريق وحدهم الأحرار وهذا خطأ .

س – أفضل الحكومات عند أرسطو هي حكومة الوسط .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة صحيحة ) يرى أرسطو أن أفضل الحكومات هي حكومة الوسط بين الأرستقراطية والديموقراطية أي تسليم دفة الحكم للطبقة الوسطى وبذلك لتفادى مساوئ (حكم الأغنياء التي تعمل لصالحها) وأيضا (حكم الفقراء الغوغاء المتقلبة) .

س- الإنسان مفطور علي الاجتماع عند الفارابي .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة صحيحة ) يتفق الفارابي مع أفلاطون وأرسطو في أن الإنسان اجتماعي بفطرته ومدني بطبعه وأن أصل الاجتماع هو حاجة الأفراد إلى التعاون .

حيث رفض الفارابي بعض الآراء الخاطئة التي تفسر الاجتماع البشرى ومنها القول بأن الاجتماع البشرى نشأ عن طريق القهر أو الاشتراك في الولادة من أب واحد أو جاء بسبب المصاهرة أي الزواج أو يكون بالاشتراك في رئيس واحد يحكمهم أمرهم .

س – وضع الفارابي تصورا للمدينة الفاضلة في فلسفته السياسية .. هل تتفق معه ؟ ولماذا ؟

ج – ( لا اتفق معه ) لأنه يري أن تشكيل المدينة الفاضلة يشبه الجسم الحي الذي يتعاون كل أعضائه على حفظ حياته فرئيس المدينة الفاضلة يقابله في الأهمية قلب الإنسان والأفراد يمثلون خلايا الجسم

التعليق : المقارنة بين المدينة والجسم الحي خطأ فهناك فرق بين وظائف الحياة الثابتة والمتغيرة .

س – الديمقراطية نظام سياسي يحقق السلام داخل الدولة ..( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة صحيحة )  الديموقراطية نظام سياسي يحقق السلام داخل الدولة وذلك لأن القوانين التي تصدر في الدولة يمكن تغيرها أو تبديلها بطريقة قانونية هادئة بدلا من اللجوء إلي العنف .

س – هل توفق علي أن الديمقراطية المباشرة هي أفضل نظم الحكم ؟ .. ولماذا ؟

ج- الموافق ( يذكر المبررات التالية ) : مزايا الديمقراطية المباشرة هي :-

1- رفض أن يتحكم فرد واحد أو مجموعة أفراد في شئون الدولة .

2- الأمة أو الشعب هو مصدر كل سلطة تشريعية أو قضائية أو تنفيذية .

3- حق الفرد في إبداء رأيه وفى ممارسة حقوقه السياسية .

- ( الغير موافق ) ( يذكر المبررات التالية ) : عيوب الديمقراطية المباشرة هي :-

1- قصر الحقوق السياسية في حكم المدينة علي أقلية ضئيلة من السكان بعد أن تم استبعاد النساء والعبيد والأجانب يجعل الديموقراطية الأثينية قريبة من النظام الأرستقراطي .

2- لا يمكن تطبيق هذا النظام المباشر في دولة اليوم المترامية الأطراف .

3- لم تشمل الحرية اليونانية علي حرية العقيدة فعلى المواطن أن يدين بدين الدولة .

س – الديمقراطية المعاصرة ديمقراطية مباشرة .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة خطأ )  الديمقراطية المعاصرة ديمقراطية نيابية فمن معالمها مايلي :

1- أن يحكم الشعب نفسه بنفسه ولكن من خلال ممثلون ينوبون عنه في البرلمان .

2- إن الانتخاب حق لجميع المواطنين في سن معينة ولفترة محددة وأن يمثل كل الشعب .

3- أن يقوم المجلس النيابي بمراقبة الحكومة إلى جانب سلطته التشريعية .

4- أن يتم الاعتراف بمبدأ تعدد الأحزاب علي أن تقوم أحزاب المعارضة بمراقبة الحزب الحاكم

5- سيادة مبدأ حكم القانون في الدولة فلا سلطان للدولة على الفرد إلا بالقدر اللازم لحمايته .

6- احترام الحريات الفردية كالحرية في التعبير عن الرأي وحرية العقيدة .

س – البيروسترويكاهي كلمة روسية معناها إعادة البناء .. في ضوء ذلك حدد أهم معالمها ؟

ج –  أهم معالم هذه الحركة  مايلي :- 1-الاعتراف بأهمية الحريات الشخصية .

2- سقوط ديكتاتورية ( الحزب الواحد ) وفتح الباب أمام قيام أحزاب أخرى .

3- أصبحت الحريات مكفولة وأهمها حرية التفكير وحرية النقد والمعارضة .

4- التخلي عن التخطيط المركزي الصارم والسيطرة على كل مراحل الإنتاج .

5- تطعيم مبادئ الاشتراكية بعناصر من اقتصاد السوق .

س – نظام الحكم الجمهوري يختلف وفقا لعدد حكامه عند مونتسكيو .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟

ج – ( العبارة صحيحة ) النظام الجمهوري وفقاً لعدد الحكام نوعان :

النظام الديموقراطي : وهو النظام الذي يلائم ( مساحة صغيرة من الأرض ) حيث يستطيع الزعماء أن يجتمعوا مع المواطنين للتشاور والتداول في العمل .

النظام الأرستقراطي : وفيه يتولى الأشراف أو النبلاء إدارة الحكم وإن كانوا قليلي العدد تولوا الحكم معاً وإن كانوا كثيري العدد انتخبوا مجلساً منهم

س – سيادة الدولة عند مونتسكيو يكمن في الفصل بين سلطاته .. وضح ذلك ؟

ج –  يرجع مونتسكيو السيادة في الدولة إلى سلطات ثلاث منفصلة عن بعضها حتى يتحقق احترام القانون واحترام الحقوق الفردية والحرية الفردية وهي : 

1- السلطة التشريعية : (البرلمان) وتقوم بسن القوانين ولكنها لا تقوم بتنفيذها .

2- السلطة التنفيذية : (الحكومة) وهى التي تتولى تنفيذ القوانين .

3- السلطة القضائية : (المحاكم ورجال القضاء) وتقوم بتفسير القوانين وتحكم بمقتضاها .

(س – رفض مونتسكيو مبدأ الفصل بين السلطات .. ( ü أم û ) مع التعليل ؟ج – ( العبارة خطأ )  الإجابة السابقة )

س - رد روسو السلطة العليا في الدولة إلي الإرادة العامة .. هل تؤيد هذا الاتجاه ؟ ولماذا ؟

ج – نعم لأن الإرادة العامة جاءت في شكل عقد اجتماعي ضمني بين الأفراد ومجتمعهم ككل:

 1- الإرادة العامة ليست هي إرادة جميع المواطنين وليست إرادة الأغلبية .

 2- الإرادة العامة هي هيئة معنوية تعبر عن إرادة المجتمع  .

 3- الإرادة العامة هي الصوت المعبر عن الأح